تقاريرعالم

حماية البيئة ترفع دعوى لوقف التنقيب عن النفط بألاسكا

 

متابعة | علي بن سالم

رفعت مجموعات حماية البيئة دعوى قضائية يوم الثلاثاء تسعى لوقف مشروع التنقيب عن النفط المثير للجدل في ألاسكا الذي وافقت عليه إدارة بايدن.وأعطت وزارة الداخلية الضوء الأخضر يوم الإثنين إلى شركة الطاقة الأمريكية العملاقة كونوكو فيليبس للتنقيب عن النفط في ثلاثة مواقع في الإحتياطي البترولي الوطني المملوك إتحادياً في منطقة القطب الشمالي الغربية البكر في ألاسكا.وحثت المجموعات البيئية الرئيس جو بايدن الذي تعهد خلال سباق البيت الأبيض لعام 2020 بعدم الموافقة على أي إيجارات جديدة للنفط والغاز على الأراضي العامة على رفض ما يسمى مشروع ويلو.

وأتهمت المجموعات الست التي رفعت الدعوى في المحكمة الجزئية الأمريكية وزارة الداخلية والوكالات الأخرى بإنتهاك قانون السياسة البيئية الوطنية وقانون الأنواع المهددة بالإنقراض وقوانين أخرى من خلال الإذن بالمشروع.وقال مايك سكوت من نادي سييرا أحد المشتكين في الدعوى: “يمثل مشروع النفط والغاز الضخم لشركة كونوكو فيليبس تهديداً حقيقياً للحياة البرية والنظم البيئية ومجتمعات القطب الشمالي في ألاسكا”.وقال سكوت في بيان: “إذا سمح لهم بالبدء فإنّ مشروع ويلو سيكون كارثة على المناخ وستظل آثاره محسوسة لعقود”.

ورداً على موافقة إدارة بايدن على المشروع يوم الإثنين قال عضو مجلس الشيوخ عن ألاسكا دان سوليفان إن الجهود القانونية لوقف المشروع كانت متوقعة.وضغط المشرعون في ألاسكا بقوة للموافقة على خطة الحفر ودافعوا عنها كمصدر لعدة آلاف من الوظائف ومساهم في إستقلال الطاقة في الولايات المتحدة مع إنتاج 180 ألف برميل من النفط يومياً في ذروتها أو حوالي 576 مليون برميل على مدار 30 عاماً.وسيضيف مشروع Willow 239 مليون طن متري من إنبعاثات الكربون إلى الغلاف الجوي على مدار الثلاثين عاماً القادمة وفقاً لحسابات وزارة الداخلية وهو ما يعادل الإنبعاثات السنوية لـ 64 محطة طاقة تعمل بالفحم.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى