محافظات

جامعة السويس تعقد مؤتمر وندوة “التغيرات المناخية وأثارها السلبية وكيفية المواجهة”

 

كتب – أشرف الجمال
المشاركة العلمية والبحوث العلمية والتفاعل المجتمعى وخاصة بين شباب الجامعات أحد أهم أهداف التنمية المستدامة للدولة المصرية الجديدة والحديثة والرقمية دولة العلم والعمل والحلم والأمل فى غدا مشرق يحتوى الجميع تحت مظلته ومن هذ المنطلق أقيم اليوم الثلاثاء 25 أكتوبر 2022 مؤتمر وندوة عن التغيرات المناخية وأثارها السلبية وكيفية المواجهة بجامعة السويس تحت رعاية الدكتور السيد عبد العظيم الشرقاوى رئيس جامعة السويس وبمشاركة جمعية المكتب العربي للشباب والتنمية برئاسة الدكتور عماد الدين عدلي بالشراكة مع الشبكة العربية للبيئة والتنمية ” رائد ” والمنتدى المصري للتنمية المستدامة استعدادا لمؤتمر التغيرات المناخية “Cop27” ومنصة السويس للتغيرات المناخية برئاسة ا. انتصار الحجازى، وجهاز شئون البيئة، ومركز النيل للإعلام الهيئة العامة للإستعلامات بالسويس برئاسة ا. ماجدة عشماوى، حاضر فى الندوة الدكتورة هالة يسرى عضو المجلس القومى للمرأة وعضو مجلس امناء المنتدى المصرى للتنمية المستدامة والدكتور أشرف ابو الفتوح رئيس قسم الجغرافية بكلية الاداب والدكتور السيد أحمد أستاذ النسيج والملابس والدكتورة لبنى غريب مدرس العلوم السياسية بكلية الإقتصاد والعلوم السياسية والدكتورة رحاب معتصم أستاذ مساعد بكلية هندسة البترول والدكتورة يسرا سعيد مدرس طب الصناعات بكلية الطب، وأدارت الندوة بأقتدار الدكتورة نرمين سمير وكيل كلية الطب لشئون البيئة وخدمة المجتمع وحضرها الدكتور على حسن نائب رئيس الجامعة والدكتور محمد جلال مازن عميد كلية الاداب والدكتورة انغام مجاهد رئيسة جهاز شئون البيئة بالسويس .

– وفى كلمته الإفتتاحية للندوة رحب الدكتور السيد عبد العظيم الشرقاوى رئيس جامعة السويس بضيوف ومشاركين المؤتمر والندوة وأكد الشرقاوى على أن التغيرات المناخية هدف من أهداف الدولة المصرية الجديدة والحديثة ويحرص على المشاركه فيه الجامعات والمجتمع المدنى، وأن جامعة السويس تشارك بالفعل فى هذه الفاعليات والمؤتمرات والمعارض للتغيرات المناخية منذ سنوات وآخرها بجامعة الجلالة بالسويس، وأن مصر لها الريادة فى مجال مراقبة البيئة ورصد التغيرات المناخية وأثارها السلبية وأن التغيرات ستستمر معنا لفترة طويلة ويجب التأقلم معها ومعالجة سلبياتها .

– وأعربت الدكتورة هالة يسرى عن سعادتها بالتواجد فى هذا الصرح العلمى الذى يشارك فى الشأن الإجتماعى والبيئى وبمشاركة منصة السويس للتغيرات المناخية وانجازتها من مشاريع تفيد البيئة والتى فاقت معظم المناصات وبالتواجد الإعلامى والصحفى والمجتمعى الذى سيساهم ف دعم المبادارت وفى التنمية المستدامة وخدمة المجتمع والحفاظ على البيئة وأشادت بمبادر” بلدنا تستضيف قمة المناخ ”
— وتحدث الدكتور أشرف ابو الفتوح على أن التغيرات المناخية ساعدت على تواجد الكثير من الحضارات التى تأقلمت مع الواقع وانهت الكثير من الحضارات التى لم تستعد لمواكبة السلبيات المناخية، وأن حضارة وادى النيل من أقدم حضارات العالم التى نجحت فى البقاء والتواجد والتطور والنمو والإستعداد الدائم للتغيرات المناخية والبيئية وأن الإتزان البيئى يتطلب تهيئة الإنسان للمستجدات المناخية .

— كما تحدثت الدكتورة لبنى غريب عن العلاقة بين الظواهر الطبيعية التى يشهدها العالم وأوضحت العلاقة بين التغيرات المناخية والسياسة واستجابة الحكومات والدول لهذه المتغيرات وعلاجها من خلال المؤتمرات الدولية والتى تستضيفه مصر بمشاركة 197 دولة فى نوفمبر 2022 بشرم الشيخ والذى سيتم مناقشة التأثيرات وتأثيرها على الماء والهواء والتربة وتأثيره على منظومة التنمية المستدامة بكل دول العالم والمجتمعات .

— وأشارت الدكتورة رحاب معتصم على ضرورة إستخدام الطاقة الجديدة والمتجددة والخضراء صديقة البيئة والتى تفيد احتياجات المجتمعات وتخلق بيئة صحية تتلائم مع الحياة الإنسانية مع تقليل الوقود الاحفورى لتخفيف الإنبعاثات الكربونية والترشيد فى أستخدام الموارد الطبيعية
— كما أشارت الدكتورة يسرا سعيد عن دور الأسرة فى التأقلم مع المتغيرات المناخية بسلبيتها وايجابياتها وترشيد الإستهلاك للطاقات التى يخرج منها الكربون وثانى اكسيد الكربون وغاز الميثان والتى أدت الى زيادة حرارة الأرض وذوبان الجليد وازدياد الاصابة بالأمراض والفيروسات المعدية
— وأكدت ا. انتصار الحجازى ان منصة السويس للتغيرات المناخية متواجدة ومتفاعلة ومتشاركة مع كافة الجهات العلمية والثقافية والإعلامية لتوضيح أسباب التغيرات المناخية وطرق التعامل معها وعلاج سلبياتها من خلال التدريب أو ورش العمل أو المؤتمرات أو الندوات، وأضافت الحجازى بأن السويس أصبحت من أهم المدن التى تهتم بهجرة الطيور والكائنات البحرية وفى المشروعات البيئة .

– وكما أكد الدكتور على حسن عطا نائب رئيس الجامعة عن شكره للحضور من المحاضرين والطلبة ولمنصة السويس للتغيرات المناخية وأوضح بأن الله سبحانه وتعالى قال ” أن كل شيء خلقناه بقدر ” وأن التوازن يخلق الحلول وأن الحلول تكمن فى عدم الإسراف فى الطاقة الكربونية والإعتماد على الإقتصاد الأخضر والهيدروجين الأخضر والكمياء الخضراء للحصول على منتج صحى غير ضار

— وفى نهاية الندوة تم تكريم الدكتور السيد عبد العظيم الشرقاوى رئيس جامعة السويس من منصة السويس للتغيرات المناخية والدكتورة انغام مجاهد رئيس جهاز شئون البيئة بالسويس وكرمت جامعة السويس الدكتورة هالة يسرى

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى