سياسةمنوعات

النصر المجيد لفيتنام في 7 مايو 1954،

 

ديان بيان فو سفارة فيتنام القاهرة
متابعة : ماهر بدر

حقق الجيش والشعب الفيتنامي انتصار ديان بيان فو التاريخي الذي أدى إلى توقيع اتفاقية جنيف التي أنهت الحرب واستعادة السلام في الهند الصينية، مما مهد الطريق لإعادة توحيد فيتنام في عام 1975
وبعد 56 يومًا وليلة من القتال العنيف، دمرد الجيش الفيتنامي معقل ديان بيان فو، فقتل وأسر 16200 من قوات العدو، وأسقط 62 طائرة، واستولى على جميع الإمدادات العسكرية للقوات الاستعمارية الفرنسية. يتردد صدى هذا النصر التاريخي بشكل واضح هذه الأيام حيث تحتفل الأمة بمرور 70 عامًا على القتال البطولي الذي ساهمت فيه الوطنية والتعطش للاستقلال والقيادة العظيمة للرئيس هو تشي مينه والجنرال فو نجوين جياب، إلى جانب الدعم الدولي الكبير.

لم يؤثر انتصار ديان بيان فو على تاريخ فيتنام فحسب، بل غيّر الوضع العالمي، مما مهد الطريق لحركات الاستقلال الوطني في البلدان المستعمرة والتابعة.
وبعد 9 سنوات من المقاومة الشاقة، في عام 1954، حقق الشعب الفيتنامي انتصار ديان بيان فو “النصر اللامع في القارات الخمس، الذي يهز العالم”، منهيًا بذلك المقاومة ضد المستعمرين الفرنسيين. وكانت هذه هي المرة الأولى في تاريخ العالم التي يهزم فيها جيش “استعماري” جيشا أوروبيا محترفا.
إن هذا النصر ليس ذا أهمية كبيرة للشعب الفيتنامي فحسب، بل يمثل أيضًا تشجيعًا قويًا لشعوب البلدان المستعمرة الأخرى في العالم في رحلتها ضد الحرب العدوانية، سعياً إلى استقلال أمتنا.

ومع “الإلهام” المسمى فيتنام، وقفت الشعوب المستعمرة في العديد من الأماكن للإطاحة بالاستعمار واستعادة السيطرة على البلاد، وخاصة في البلدان التي استعمرها الفرنسيون. بعد معركة ديان بيان فو، عاد الجنود الأفارقة إلى ديارهم حاملين دروسًا من حرب فيتنام وأصبح الكثير منهم جنودًا قادوا حركات التحرر الوطني في أوطانهم.
والدولة في طليعة هذه الحركة هي الجزائر. ومثل سلسلة من ردود الفعل التي انتشرت في جميع أنحاء العالم، وتبعتها الجزائر، ثارت سلسلة من المستعمرات الفرنسية الأخرى في أفريقيا مثل المغرب وتونس وغينيا ومالي ومدغشقر والكاميرون… بقوة وسرعة، مما اضطر المستعمرين الفرنسيين إلى إعادة أراضيهم الاستقلال لهم. ففي عام 1960 وحده، نالت 17 دولة استقلالها، ومن هنا جاء “عام أفريقيا.”

كما أن لانتصار ديان بيان فو أهمية تاريخية دولية وفتح حقبة جديدة ومرحلة جديدة في النضال البطولي للشعوب المستعمرة لتحرير نفسها من نير الإمبريالية البريطانية والفرنسية والبلجيكية والأمريكية. إن روح ديان بيان فو اليوم هي بمثابة تسليط الضوء على ملايين الأشخاص المضطهدين في جميع أنحاء العالم، والولاء لتلك الروح المجيدة هو الضمان الوحيد للنصر في العمل الثوري ضد هيمنة القومية في آسيا وأفريقيا والأمريكتين.

رمزًا لكل العصور. سواء بشكل مباشر أو غير مباشر، ساهم النصر التاريخي لديان بيان فو والطريق إلى الاستقلال والحرية للشعب الفيتنامي في فتح مستقبل مشرق لحركة التحرير لجميع الشعوب في جميع أنحاء العالم.
لقد سجل هذا النصر في تاريخ العالم إنجازا بارزا حطم معقل النظام الاستعماري وشجع النضال من أجل استقلال وحرية الدول المستعمرة في العالم. إنه انتصار قوة “الأمة كلها التي تحارب العدو” تحت القيادة الحكيمة وواضحة النظر للحزب برئاسة الرئيس هو تشي مينه. لقد أصبح النصر رمزا للبطولة الثورية وحكمة البلاد وهمتها وإرادتها التي لا تقهر من أجل الاستقلال الوطني والحرية.
إن انتصار ديان بيان فو هو معلم ذهبي رائع في التاريخ”. وقد أدى هذا النصر مباشرة إلى التوقيع على اتفاق جنيف بشأن إنهاء الحرب واستعادة السلام في الهند الصينية؛ وخلق الأساس والظروف لشعبنا للتقدم نحو النصر في المقاومة. الحرب ضد الولايات المتحدة لإنقاذ البلاد وتحرير الجنوب وتوحيد البلاد في عام 1975

شجع الانتصار الكبير على القوة الاستعمارية العملاقة الشعب الفيتنامي على المضي قدمًا وكسب المقاومة التالية ضد الإمبرياليين الأمريكيين ونظامهم العميل في جنوب فيتنام لإعادة توحيد الأمة في عام 1975، فضلاً عن حربي الحدود مع جيرانها خلال عام 1979-1982. واليوم، تسعى البلاد وشعبها إلى السير على طريق الازدهار. لقد حققت عملية الإصلاح في فييت نام على مدى السنوات الأربعين الماضية إنجازات عظيمة ذات أهمية تاريخية. من بلد فقير ومتخلف، يتوسع حجم اقتصاد فيتنام اليوم باستمرار، حيث بلغ الناتج المحلي الإجمالي في عام 2023 430 مليار دولار أمريكي. من حيث الحجم، يحتل اقتصاد فيتنام المرتبة الخامسة في رابطة أمم جنوب شرق آسيا والمرتبة 35 بين أكبر 40 اقتصادًا في العالم. أصبحت فيتنام الشريك التجاري رقم 22 على مستوى العالم. لقد تركت فيتنام مجموعة البلدان المنخفضة الدخل منذ عام 2008 وستصبح دولة ذات دخل متوسط مرتفع بحلول عام 2030 (حوالي 7500 دولار أمريكي). تعتبر فيتنام إحدى الدول الرائدة في تحقيق أهداف الألفية للأمم المتحدة. وفيما يتعلق بالشؤون الخارجية، قامت فيتنام، من دولة تحت الحصار والحظر، بتوسيع وتعميق علاقاتها الدبلوماسية مع 193 دولة. وقد أنشأت الآن شراكات استراتيجية شاملة أو شراكات استراتيجية مع جميع الأعضاء الخمسة الدائمين في مجلس الأمن التابع للأمم المتحدة، ووسعت العلاقات الاقتصادية والتجارية مع 230 دولة وإقليما. وهذا يدل على أن مكانة فيتنام وسمعتها على الساحة الدولية عالية للغاية. وهذا يبين أيضا أن “فييت نام صديق وشريك يعتمد عليه وعضوا نشطا ومسؤولا في المجتمع الدولي.”

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى